الصدقات الجارية

((مليووووون أهلا وسهلا بكل زوار الصدقات الجارية الغالين ))

اسعدتنا طلــــــتكم الطيبة علينا ونتمني ان تكونو من أسرتنا الجميلة

ضيع وقتك بشئ ينفعك --كل يوم شارك بموضوع او تعليق مفيد يكون صدقه جاريه ليك باذن الله


نسأل الله ان تكون لنا جميعا ((صدقة جارية))


الصدقات الجارية

الصدقة الجارية -معني الصدقة-أنواع الصدقة -طرق عمل صدقة - منتدي لعمل صدقة جارية علي النت هدفنا تقديم علم نافع أللهم إنا نسألك علما نافعا وعملا متقبلا ورزقا طيبا شاركو معنا بأضافة المفيد لتنالو الأجر بأذن الله

المواضيع الأخيرة

» عمر بن عبد العزيز
الأحد 9 فبراير 2014 - 20:42 من طرف النقيدى

» صفحه الصدقات الجارية على الفيس بوك
الأحد 9 فبراير 2014 - 20:16 من طرف النقيدى

» أدعيه الشيخ محمد متولى الشعراوى
السبت 12 أكتوبر 2013 - 12:40 من طرف النقيدى

» تحميل برنامج تفسير القران الكريم
السبت 12 أكتوبر 2013 - 11:14 من طرف النقيدى

» المفاهيم الأساسية للدعوة الإسلامية في بلاد الغرب
الجمعة 11 أكتوبر 2013 - 15:06 من طرف النقيدى

» إياكم والظن بأهل الخير سوء
الخميس 15 أغسطس 2013 - 9:18 من طرف محمد عبده

» حائط الفضفضة
الجمعة 19 يوليو 2013 - 2:31 من طرف أنيس الروح

» أدعية من القران الكريم
الخميس 18 يوليو 2013 - 14:53 من طرف محمد عبده

» طريقة بسيطة تجعل جهازك اسرع
الأحد 19 مايو 2013 - 12:36 من طرف أنيس الروح

» الدين و الخلق
الأحد 19 مايو 2013 - 12:32 من طرف أنيس الروح

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

اللهم إجعل أيامنا لطاعتك ورضاك

اللهم أجعل ايامنا طاعة

تصويت

هل مظهر المنتدي يعجبكم

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

عداد زوار الصدقات الجارية

انت الزائر رقم
clavier arabe

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 1646 مساهمة في هذا المنتدى في 321 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 136 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو سارة عادل امام فمرحباً به.

عداد اون لاين

free counters

    الإسلام دين الأنبياء جميعا وهذا هو الدليل

    شاطر
    avatar
    النقيدى
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الجنس الجنس : ذكر
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 90
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 17/08/2012
    العمر : 25
    الموقع الموقع : مصر
    المزاج المزاج : الحمد لله على كل حال

    جديد الإسلام دين الأنبياء جميعا وهذا هو الدليل

    مُساهمة من طرف النقيدى في الإثنين 20 أغسطس 2012 - 10:11

    هذا هو السؤال من احد الملحدين
    أثناء قراءتي لحوار مع أحد الملحدين كان رده على المسلم ذكر في
    القرآن أن عمر الإسلام من عمر البشرية وأن جميع الأنبياء كانوا مسلمين وآيات كثيرة تدل على ذلك فكيف هذا؟ وأحد أركان الإسلام الهامة التي لا يستقيم بغيرها الدين هو شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول كيف يشهدون بمحمد رسول الله وهو لم يبعث بعد؟.. وإن كان جميع الأنبياء مسلمين فما فائدة اليهودية والمسيحية (يقصد قبل أن يتم تحريفها في العصر الحديث).

    و هذه هى الاجابه ان شاء الله
    فنقول ابتداء إن كون النبي صلى الله عليه وسلم متأخرا في الزمن عن زمن الأنبياء السابقين هذا لا يلزم منه أنهم ليسوا على علم بمبعثه , وقد دل القرآن على أن عيسى بشر بقدومه صلى الله عليه وسلم , بل إن الله أخذ العهد على جميع الأنبياء أنه لو بعث محمد وهم أحياء أن يؤمنوا به وينصروه؛ كما قال تعالى {وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النّبِيّيْنَ لَمَآ آتَيْتُكُم مّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمّ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مّصَدّقٌ لّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنّ بِهِ وَلَتَنصُرُنّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىَ ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوَاْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُمْ مّنَ الشّاهِدِينَ فَمَنْ تَوَلّىَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ } وقال علي وابن عباس رضي الله عنهما في تفسير هذه الآية : ما بعث الله نبياً من الأنبياء إلا أخذ عليه الميثاق، لئن بعث الله محمداً وهو حي ليؤمنن به وينصرنه، وأمره أن يأخذ الميثاق على أمته لئن بعث محمد وهم أحياء ليؤمنن به ولينصرنه . اهــ من تفسير ابن كثير .
    وثانيا فالإسلام له معنيان , فهو بمعناه الخاص يقصد به شريعة محمد صلى الله عليه وسلم , والإسلام بمعناه العام هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك وأهله , وكل الأنبياء كانوا مستسلمين لله بالتوحيد ومنقادين له بالطاعة ومتبرئين من الشرك وأهل الشرك , فهم مسلمون بهذا المعنى العام , وبين تعالى أن الإسلام هو دين جميع الأنبياء عليهم السلام فقال عن إبراهيم عليه السلام: إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ. {البقرة: 131}. مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا {آل عمران : 67} , وقال عن نوح عليه السلام: وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ. {يونس: 72}. وقال يوسف عليه السلام: تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ {يوسف101}. وقالت ملكة سبأ: وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. {النمل: 44}. وقال سحرة فرعون لما أسلموا: رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ. {الأعراف: 126}. وقال الحواريون للمسيح عليه السلام: آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ. {آل عمران: 52} والآيات في هذا كثيرة , وإنما يختلف الأنبياء فيما بينهم في الشرائع , فشريعة موسى تختلف عن شريعة عيسى , وشريعة عيسى تختلف عن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم التي هي خاتمة الشرائع وناسختها .
    وأما اليهودية والنصرانية فهذه نسبة في الأصل وليست دينا , , قال الطاهر بن عاشور رحمه الله تعالى في التحرير والتنوير :
    وأما النصارى فهو اسم جمع نَصْرى ( فتح فسكون ) أو ناصري نسبة إلى الناصرة وهي قرية نشأت منها مريم أم المسيح عليهما السلام، وقد خرجت مريم من الناصرة قاصدة بيت المقدس فولدت المسيح في بيت لحم، ولذلك كان بنو إسرائيل يدعونه يشوع الناصري أو النَّصْرى فهذا وجه تسمية أتباعه بالنصارى . اهـــ
    وكذا اليهود سموا بذلك نسبة إلى يهوذا بن يعقوب عليه السلام , قال في التحرير والتنوير :
    وهذا الاسم أطلق على بني إسرائيل بعد موت سليمان سنة 975 قبل المسيح ... فمنذ ذلك غلب على بني إسرائيل اسم يهود أي يهوذا ... اهــ
    فالنصارى كانوا على دين عيسى وهو الإسلام؛ كما قال الحواريون الذين هم أول النصارى لعيسى عليه السلام { آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ } , وأتباع موسى كانوا على الإسلام الذي دعاهم إليه موسى { وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ } .
    والله أعلم.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 29 أبريل 2017 - 19:09