الصدقات الجارية

((مليووووون أهلا وسهلا بكل زوار الصدقات الجارية الغالين ))

اسعدتنا طلــــــتكم الطيبة علينا ونتمني ان تكونو من أسرتنا الجميلة

ضيع وقتك بشئ ينفعك --كل يوم شارك بموضوع او تعليق مفيد يكون صدقه جاريه ليك باذن الله


نسأل الله ان تكون لنا جميعا ((صدقة جارية))


الصدقات الجارية

الصدقة الجارية -معني الصدقة-أنواع الصدقة -طرق عمل صدقة - منتدي لعمل صدقة جارية علي النت هدفنا تقديم علم نافع أللهم إنا نسألك علما نافعا وعملا متقبلا ورزقا طيبا شاركو معنا بأضافة المفيد لتنالو الأجر بأذن الله

المواضيع الأخيرة

» عمر بن عبد العزيز
الأحد 9 فبراير 2014 - 20:42 من طرف النقيدى

» صفحه الصدقات الجارية على الفيس بوك
الأحد 9 فبراير 2014 - 20:16 من طرف النقيدى

» أدعيه الشيخ محمد متولى الشعراوى
السبت 12 أكتوبر 2013 - 12:40 من طرف النقيدى

» تحميل برنامج تفسير القران الكريم
السبت 12 أكتوبر 2013 - 11:14 من طرف النقيدى

» المفاهيم الأساسية للدعوة الإسلامية في بلاد الغرب
الجمعة 11 أكتوبر 2013 - 15:06 من طرف النقيدى

» إياكم والظن بأهل الخير سوء
الخميس 15 أغسطس 2013 - 9:18 من طرف محمد عبده

» حائط الفضفضة
الجمعة 19 يوليو 2013 - 2:31 من طرف أنيس الروح

» أدعية من القران الكريم
الخميس 18 يوليو 2013 - 14:53 من طرف محمد عبده

» طريقة بسيطة تجعل جهازك اسرع
الأحد 19 مايو 2013 - 12:36 من طرف أنيس الروح

» الدين و الخلق
الأحد 19 مايو 2013 - 12:32 من طرف أنيس الروح

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

اللهم إجعل أيامنا لطاعتك ورضاك

اللهم أجعل ايامنا طاعة

تصويت

هل مظهر المنتدي يعجبكم

 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

عداد زوار الصدقات الجارية

انت الزائر رقم
clavier arabe

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 1646 مساهمة في هذا المنتدى في 321 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 136 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو سارة عادل امام فمرحباً به.

عداد اون لاين

free counters

    قصة تبكي لها العين و يحزن لها القلب

    شاطر

    النقيدى
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الجنس الجنس : ذكر
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 90
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 17/08/2012
    العمر : 25
    الموقع الموقع : مصر
    المزاج المزاج : الحمد لله على كل حال

    جديد قصة تبكي لها العين و يحزن لها القلب

    مُساهمة من طرف النقيدى في الإثنين 20 أغسطس 2012 - 12:03


    القصة بدأت منذ ساعة ولادة هذا الطفل, ففي يوم ولادته
    توفيت أمه واحتار والده في تربيته

    أخذته خالته ليعيش بين أبناءها فوالده مشغول في أعماله صباح مساء ولم يستطع
    تحمل البقاء دون زوجة تقاسمه هموم الحياة فتزوج بعد سبعة اشهر من وفاة زوجته
    وليكون ابنه الصغير في بيته وكان هذا بعد سبعة اشهر من وفاة زوجته ..

    أنجبت له الزوجة الجديدة طفلان بنت وولد وكانت لا تهتم
    بالصغير الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره
    فكانت توكل أمره إلي الخادمة لتهتم به إضافة إلي أعمالها في
    البيت من غسل ونظافة وكنس وكوي
    والصغيرين الأخرين لا تترد الأم من إيكال كثير من الأعمال التي تخصهم اليها
    وفي يوم شديد البرودة دعت الزوجة أهلها للعشاء واهتمت بهم وبأبنائها
    وأهملت الصغير الذي لم يكن له غير الله..
    حتى الخادمة انشغلت بالمأدبة ونسيت الصغير.

    ألتم شمل أهلها عندها فكان الصغير كالأطرش في الزفة يلحق بالصغار من مكان
    إلي مكان حتى جاء موعد العشاء فأخذ ينظر إلي الأطعمة المنوعة وكله شوق
    ان تمتد يداه إلي الحلوى او المعجنات ليأكل منها ويطفئ جوعه
    فما كان من زوجة أبيه إلا أن أعطته بعض الأرز في صحن
    وقالت له صارخة: اذهب واكل عشاءك في الساحة (ساحة البيت) ...

    أخذ الصحن وخرج به وهم انهمكوا بالعشاء (نسوة فقط) والطفل في البرد القارس
    قد انكمش خلف احد الأبواب يأكل ما قدم له كالقطط كأن لم يكن هذا من خير
    والده ولم يسأل عنه أحد اين ذهب
    والخادمة انشغلت في الأعمال المنزلية ونام الطفل في مكانه....

    خرج أهل الزوجه بعد ان استأنسوا ببعض واكلوا وأمرت
    ربة البيت الخادمة أن تنظف البيت ..

    وآوت إلي فراشها وعاد زوجها وأخلد إلي النوم بعد ان سألها
    عن ابنه فقالت وهي لا تدري انه مع الخادمة كالعادة

    فنام الأب وفي نومه حلم بزوجته الأولى تقول له انتبه للولد
    فاستيقظ مذعورا وسأل زوجته عن الولد
    فطمأنته انه مع الخادمة ولم تكلف نفسها ان تتأكد

    نام مرة أخرى وحلم بنفس الحلم واستيقظ
    وقالت له انت تكبر الأمور وهذا حلم والولد بخير

    فعاد إلي النوم وحلم بزوجته الأولى تقول له :
    (((خلاص الولد جاني)))

    فاستيقظ مرعوبا وأخذ يبحث عن الولد عند الخادمة ولم يجده عندها فجن جنونة
    وصار يركض في البيت حتى وجد الصغير
    وقد تكوم على نفسه وازرق جسمه وقد فارق الحياة
    وبجانبه صحن الأرز وقد أكل بعضه...

    و كلمه منى اخى او اختى القارئه اتقوا الله فيما اتاكم فكلكم راعا و كلكم مسئول عن رعيته

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 28 فبراير 2017 - 3:02